بيوم الأرض : الاتحاد من أجل المتوسط يدعم الحلول الإقليمية لتمويل المناخ

و أضاف انه “لسوء الحظ ، فإن المناطق الأكثر تلوثًا والتي تعاني من آثار سلبية مثل الجفاف وندرة المياه بشدة ، هي موطن للمجتمعات الأقل ثراءً والأقل تجهيزًا للاستجابة بقوة: مما يزيد من احتمالية الدخول في حلقة مفرغة من الأضرار المناخية و زيادة الفقر.

يعتقد الاتحاد من أجل المتوسط ​​أن اتخاذ إجراءات لحماية البيئة و استعادتها يمكن أن يحفز التنمية البشرية أيضًا ، وأنه يمكننا تحويل هذه الحلقة المفرغة إلى أخرى حميدة ، حيث يمكن للمجتمعات البشرية والكوكب حماية بعضهما البعض والازدهار “.

يشارك برتراند بيكارد ، مؤسس ورئيس مؤسسة سولار إمبلس ، الاعتقاد بأنه يمكننا حماية البيئة دون الإضرار بالتقدم البشري والنمو الاقتصادي. فقبل خمس سنوات ، طاف بيكارد بنجاح حول العالم في طائرة تعمل بالطاقة الشمسية ، دون استخدام قطرة واحدة من الوقود.

و أظهر هذا الإنجاز المذهل ما يمكن أن تفعله الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة حقًا ، وكان بمثابة نقطة انطلاق لمشروع طموح: إذ انه اعتبارًا من هذا الشهر ، حددت المؤسسة وقيمت و اعتمدت أكثر من 1000 حل لحماية البيئة بطريقة اقتصادية و مستدامة و قابلة للتطبيق ومقبولة اجتماعيا.

بيكارد عازم على الترويج لطرق جديدة للعيش والاستهلاك والإنتاج ، لا سيما في مناطق مثل البحر الأبيض المتوسط ​​التي تشعر بالفعل بالآثار الكارثية لتغير المناخ ، مثل الحرائق والجفاف والفيضانات والأعداد المتزايدة من لاجئي المناخ.

يعتقد الرائد السويسري أن هذه القضايا يمكن اعتبارها عاملاً موحِّدًا: “تستطيع بلدان البحر الأبيض المتوسط ​​توحيد قواها لتعبئة جميع الحلول التكنولوجية … و قد يكون إنتاج الطاقة النظيفة وصياغة نظم لإدارة الإنتاج والنفايات طريقة رائعة لتعزيز الروابط مع هدف و روح و نجاح مشترك  “.

للاطلاع  على مقابلة برتراند بيكار كاملة و  لقطات أولية يمكن الدخول على منتدى وكالة فرانس برس باللغة الإنجليزية والفرنسية والعربية.

  • تعد منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​من أكثر المناطق تضررًا من تغير المناخ في العالم ، حيث ترتفع درجات الحرارة  بنسبة 20٪ أسرع من أي مكان آخر ، وفقًا لدراسة أجراها خبراء شبكة البحر الأبيض المتوسط ​​حول التغير المناخي و البيئي (MedECC).
  • يروج الاتحاد من أجل المتوسط ​​(UfM) لأكثر من 1000 حل لمؤسسة سولار إمبلس لحماية البيئة بطريقة مربحة.
  • يشترك الاتحاد من أجل المتوسط ​مع منظمة مناطق العمل المناخي (R20) لاستحداث أول صندوق إقليمي لدعم مشاريع المناخ في المناطق الساحلية للبحر الأبيض المتوسط.

source: Union for the Mediterranean, www.ufmsecretariat.org

القائمة