اسم المدينة / البلدية: دير علا

السكان: 60010 (2018)

المساحة:  50 كيلومتر مربع

تقع دير علا في محافظة البلقاء في منطقة الأغوار وعلى بعد 30 كم من مدينة السلط غرباً. يحدها من الشمال وادي الأردن الشمالي / إربد وعجلون، ومن الشرق قصبة السلط وجرش، ومن الجنوب لواء الشونة الجنوبية، ومن الغرب نهر الأردن.

اسم المحافظ / عمدة المدينة: السيد مصطفي فلاح الشطي

الاتصال: gardendep2015@gmail.com

الموقع الالكتروني: http://www.deirallacity.gov.jo/

السمات الرئيسية:

تقع على ارتفاع 250 مترًا تحت مستوى سطح البحر على الجانب الشرقي مع حدود نهر الأردن مما يجعلها واحدة من أقل المناطق المأهولة بالسكان في العالم. تشتهر بالزراعة بمنطقة الغور وتزويد السوق المحلي والأجنبي بجميع أنواع الخضار والفواكه مما ينعكس على الدخل القومي من خلال الصادرات إلى الدول المجاورة. نظرًا لارتفاعها المنخفض ومناخها الصحراوي، يكون الطقس حارًا وجافًا طوال الوقت تقريبًا.

الأنشطة الاقتصادية الرئيسية:

يعتمد قطاع الاقتصاد في دير علا على الزراعة والصناعة والتجارة. على الرغم من التنويع الاقتصادي، مثل الأنشطة التجارية، والصناعات الخفيفة، والبناء، والخدمات المختلفة مثل السياحة والتعليم والصحة والنقل، لا يزال قطاع الزراعة هو المكون الرئيسي لاقتصاد المنطقة الذي يمثل النشاط الاقتصادي الأساسي في المدينة.

الظروف والتحديات البيئية:

يعمل معظم المواطنين في المدينة في القطاع الزراعي، إلا أن البطالة تشكل 12.5٪ من القوة العاملة النشطة. لا تزال المدينة تواجه تحديًا كبيرًا فيما يتعلق بتنفيذ شبكة تجميع النفايات ومحطة المعالجة، حيث يعتمد الناس حاليًا على الحفر الذي يسبب خطرًا كبيرًا لتلوث المياه الجوفية.

يتميز الطقس بشكل عام بشتاء دافئ بمتوسط ​​درجة حرارة 24 درجة مئوية، وصيف حار بمتوسط ​​درجة حرارة 39 درجة مئوية. يؤثر تغير المناخ واضطراباته على البلدة، مما يؤدي إلى انخفاض معدل هطول الأمطار مما يؤدي إلى انخفاض المياه الجوفية في سياق زيادة الطلب عليها. حالات الجفاف أكثر حضورا وخزانات المياه تستنفد مما يؤثر على الزراعة والثروة الحيوانية وكذلك الأمن المائي الاستراتيجي للأفراد. كما أن المدينة تواجه فيضانات مفاجئة بسبب هطول أمطار غزيرة في فترة زمنية قصيرة، مما أدى إلى إلحاق أضرار بالأراضي الزراعية والبنية التحتية.

القائمة