ورشة عمل مشروع كليما – ميد لإنشاء آلية دعم خطة عمل الوصول للطاقة المستدامة والمناخ (SEACAP) والمصادقة على دور مجموعة التنسيق الوطنية في فلسطين.

في ١٩ يناير ٢٠٢٣، تم عقد أول اجتماع نقاش وجهًا لوجه في عمان، ضم ممثلين من الحكومة المحلية ووزارات البيئة والطاقة، بالإضافة إلى صندوق تطوير وإقراض البلديات (MDLF) ومنسقي المشاريع في فلسطين.

تم إطلاق هذا الحدث في إطار مكون المشروع حول “تعزيز الحوكمة وتعميم العمل المناخي بالتنسيق مع السلطات الوطنية ذات الصلة”. ويهدف إلى الاتفاق والمصادقة علي دور مجموعة التنسيق الوطنية (NCG)، والتوصيات المقترحة في استراتيجية العمل المناخي للدولة (CAS)، والمقترحات الخاصة بإنشاء آلية دعم SEACAP الوطنية (SSM).

بدأ فريق كليما – ميد بتحديد الأهداف الرئيسية لورشة العمل، مع التركيز على التحديات المالية الأساسية في فلسطين والتنسيق بين السلطات الدولية والمحلية من أجل تحديد الأدوار والأهداف الواضحة للجهات الفاعلة الوطنية ذات الصلة بخطة ومنهجية محددة.

أشاد المهندس عمر شرقية منسق كليما – ميد من وزارة البيئة بالجهود والإنتاجية الموحدة لزملائه وفريق كليما – ميد في إدارة استمرارية واستدامة مخرجات المشروع والحفاظ على ما تم إنجازه في فلسطين على مدى السنوات العشر الماضية.

ساهم جميع المشاركين في جعل المناقشة مثمرة للغاية والتزموا باتخاذ الخطوات الأساسية في التخطيط لآلية دعم SEACAP، والتي ستساعد السلطات المحلية في تطوير وتنفيذ خطط العمل المناخي الخاصة بهم. كما سيساهمون في بدء مجموعة التنسيق المناخية المحلية (LCCG) داخل وزارة البيئة كميسر لتعميم المساهمة المحددة وطنيا.

القائمة